ستار تنجداد STARTINJDAD
اهلا و سهلا بك عزيزي الزائر ،المرجو منك ان تعرف بنفسك و تدخل المنتدى معنا،
ان لم يكن عندك حساب بعد نتشرف بدعوتك لانشائه.
ادارة المنتدى
و شكرا

ستار تنجداد STARTINJDAD

تعلم فليس المرء يولد عالم ... وليس أخو علم كمن هو جاهل
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
* إذا كنت ترى نفسك مستعدا لتحمل المسؤوليه بالإشراف على أحد أقسام المنتدى و ترى بأنك الشخص المناسب وتتشرف أن تكون مشرفا في منتدانا ندعوك لقراءة شروط الاشراف الخاصة بنا. * اهلا و سهلا بكم في منتدى ستار تنجداد

شاطر | 
 

 هل هناك مرأة عربية واحدة؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
startinjdad
ادارة المنتدى
ادارة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 373
تاريخ التسجيل : 05/08/2008
العمر : 37
الموقع : Tinjdad maroc

مُساهمةموضوع: هل هناك مرأة عربية واحدة؟   الإثنين 10 نوفمبر 2008, 6:32 am

هل هناك مرأة عربية واحدة؟


إن مناقشة موضوع المرأة العربية بهذا التعميم يشبه لحد ما مناقشة قضايا (الشجرة) بنفس شكل التعميم، فالمرأة العربية في الريف غيرها في المدينة وغيرها في البادية، والمرأة العربية في بلاد الشام غيرها في بلاد المغرب وغيرها في الخليج، والمرأة عام 2008 غيرها في عام 1958.

في الخمسينات والستينات من القرن الماضي، كان من يتجول في شوارع بغداد أو دمشق أو القاهرة أو طنجة لا يرى هذا الكم من النساء المتحجبات والمخمرات، وحتى في الجامعات والمدارس، كان من النادر أن يرى أحدنا هذا التوافق الضخم في اللباس المحتشم بين الطالبات, ماذا حدث؟

لم يكن للرجل الدور الأكبر في دفع النساء لهذا اللون من اللباس، وحتى لا يمكن إرجاع ذلك لإرادة الأمهات بالدرجة الأولى، وسيكون من السهل على من يستخدم ذاكرته بشكل جيد، أن يجد نماذج من الفتيات في أسرة أو أسر متعددة يقمن بإقناع أمهاتهن بأن يضعن الحجاب!

لكن، بالمقابل فإن حالات الطلاق قد ازدادت في كثير من الأوساط العربية، كما زاد متوسط عمر الزواج بالنسبة للفتيات، كما ازداد بالنسبة للشبان أيضا.

إن تلك الظاهرة تستدعي تتبع ما حدث بالنسبة لمحركات (السلوك العام) وكيف أن الأفراد بإناثهم وذكورهم قد استقبلوا دفقات هائلة من عوامل تحريك السلوك واكتناه ما يحيط بالفرد من شواهد حضارية متغيرة بسرعة كسرعة التصحر في المناطق القريبة من الصحراء.

استعادة مشهد

قبل أكثر من نصف قرن، عندما كان أكثر من ثلثي العرب يعيشون على الزراعة والفلاحة وتربية المواشي والأغنام، كانت قدسية الأسرة لها ما يبررها اقتصاديا وما يدعم تلك القدسية من نظام اجتماعي يستند على موروث ديني تم الاتفاق على تفسيره بالمشافهة بين أفراد المجتمع، وقام بحراسته من العبث كل من يقدر على حراسته.

كان من السهل على أي باحث أن يجد في البيت العربي ثلاثة أجيال (الجد والابناء والأحفاد)، وقد يكون من بين الأبناء أربعة أو أكثر لهم من الأبناء ما يملأ البيت الكبير. كانت الكلمة العليا في هذا النوع من البيوت للجد وإن غاب فللجدة (المرأة) وإن غابت فللإبن الأكبر ومن ثم لزوجته. كانت مهمة رأس البيت (ذكر أو أنثى) الإشراف على تقسيم العمل بين أفراد الأسرة الكبيرة وحراسة القيم التي تضبط إيقاع أداء أفرادها. كانت الأدوار التي يؤديها كل فرد من صناعة الخبز والطعام وإسقاء وإطعام حيوانات المنزل وإحضار الحطب والعشب وحتى التجارة والعمل الخارجي تسير وفق نهج رتيب تم التدرب عليه لمئات السنين، فكل واحد يعمل حسب عمره وطاقته، مع مراعاة القواعد الخلقية والسلوكية العامة.

هذه النمطية المستقرة من الحياة، لم تسمح للتذمر أن يظهر من أفراد الأسرة، فمن يتمرد أو يتذمر سيجد من الصعب عليه استحداث حياة خاصة به بعيدا عن الأسرة وهو ما يسمى ب (الموائمة).

إن الانعزال والعيش في مجتمع منقطع تجعل من مجموعة القيم والمنظومات الخلقية كأنها قوانين صارمة لا يمكن الوقوف في وجهها. وهذا النمط لا يزال موجودا في قبائل إفريقية قرب غينيا بيساو (قبائل التشمبولي و الآرابيش ـ حسب دراسات مرجريت ميد).

ماذا عن المجتمعات العربية غير الريفية؟

لم تكن المجتمعات العربية غير الريفية بمنأى عن المنظومات الخلقية الريفية والتي منشأها الدين والتراث بشقيه الشرعي والاجتماعي. لكن فرص الاختلاط والتعرف على أنماط اجتماعية جديدة كان في المدن والمجتمعات غير الزراعية أكثر وأسرع، فمن خلال الأسفار واستقبال الزوار وما أفرزه الإعلام بوسائله المختلفة أوجد مؤثرات لدى المجتمع غير الزراعي تجعل أبناؤه وبناته يتأملون ما يعيشه غيرهم، فيجربون أو يتحدثون بتجربة غيرهم، ثم يخترعون نمطا هجينا بين ما اطلعوا عليه وبين ما آمنوا به لقرون طويلة.

ثم تأتي موجات الهجرة من الريف المتسارعة، فيحاول المهاجرون تقليد أصحاب المدن ولا يلحون بالسؤال عن تفاصيل النمط الجديد، حتى لا يقال عنهم أنهم متخلفون. فيبرز نمط جديد مستحدث ينقله أقاربهم الذين لم يغادروا الريف الى حياتهم، فتحدث تلك التشوهات التي لم تنمو نموا طبيعيا، وتبقى القاعدة الخلقية القديمة هي التي تقوم بتقييم أنماط السلوك العام الجديد!

كيف تأثر وضع المرأة بكل ذلك؟

عندما يحس الفرد (ذكر أو أنثى) بأن دوره قد تقلص، فإنه سيقوم بالبحث عن دور جديد يؤكد (ذاته) فيه، وهذا يحدث ولا يزال مع المسنين أو المتقاعدين، عندما يخلو يومهم من أي برنامج للعمل، فإنهم يخلقون مشكلة من زيادة الملح في الطعام أو من علو صوت زوجاتهم!

لقد انتزعت التغيرات الحضارية (غير المكتملة) من المرأة الكثير من الأدوار التي كانت تقوم بها سابقا، فلم تعد تشغل نفسها بتربية الدجاج أو المواشي أو تشارك في أعمال الزراعة و صناعة الخبز والطعام، حتى إرضاع أبنائها لم يعد كما كان في السابق (مع قلة أعدادهم عما كان عليه قبل هذه الموجة من التغيير)، فأحست أن هناك مشكلة أو سلسلة من المشاكل ناجمة عن هذا القدر من الفراغ. لم تعبر المرأة عن تذمرها، لكنها وجدت من يعبر عنها من بعض النساء المتخصصات أو حتى من بعض الرجال.

ما هي المسائل التي تتشكل منها قضايا المرأة العربية المعاصرة؟

من بين المسائل التي يكثر الحديث حولها في قضايا المرأة العربية المعاصرة، مسائل مثل التعليم، والعمل وإدارة المشاريع المالية، والمشاركة بالحياة العامة، ومسألة تتعلق بدور المرأة في (بيتها) وما طرأ عليه من تغيرات نتيجة دخول النساء في مجال العمل المشابه لدور الرجال وما لهذا من علاقة في تربية النشئ الجديد الخ.

يتبع
__________________
ابن حوران
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://startinjdad.ahlamontada.net
 
هل هناك مرأة عربية واحدة؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ستار تنجداد STARTINJDAD  :: منتديات عامة :: مواضيع عامة-
انتقل الى: